مرحبا بكم في موقعنا على الإنترنت

نشكر لك زيارتك لموقعنا. ستجد في هذه الصفحة معلومات عن المهمة التي أوكلناها لأنفسنا و عن تاريخ شركتنا و طريقة الإتصال بنا.

خطوط الارشاد في عملنا هي اراء زبائننا و متطلبات الجودة العالية. نرحب دائما بالتعليقات و الانتقادات و اي اراء يمكن ان تساعدنا في ان نزود زبائننا بما يريدون و يرغبون بالحصول عليه في برامجنا.

 

مهمتنا كشركة لإنتاج الوسائط المتعددة

مهمتنا هي مساعدة المسلمين على توظيف مقدرات الحواسيب في تحقيق أهدافهم. لقد عملنا بجد لتوظيف مقدرات الحواسيب ف مجالات التعليم و التعلم و الأعمال و العمارة و الهندسة و العروض التقديمية و المحاكاة الحقيقية و الدعايات التجارية و الأفلام و الألعاب....إلخ.


نحن نعمل في الوقت الراهن على تركيز جهودنا على التعلم بإستخدام البرامج التعليمية المحوسبة. و ذلك لأنها تجعل النهل من العلم عملية سهلة و ممتعة. اذا كان المثل يقول: الصورة تقول ألف كلمة، نحن نقول الصورة المتحركة تقول مليون كلمة. لذلك السبب اخترنا ان نستخدم تقنية الوسائط المتعددة التفاعلية لمساعدة المسلمين على النهل من العلم. هل سبق و قرأت كتابا عن كيف يعمل محرك السيارة او صندوق التروس و أحسست بالنعاس و الصداع لأنك تعجز عن تخيل كيف تعمل تلك الأجزاء؟. حسنا، لن تحتاج ثانية للخوض في تلك المصاعب إذا استعملت برامجنا التعليمية. ستساعدك الرسومات التوضيحية و الرسومات المتحركة ثنائية و ثلاثية الأبعاد على رؤية ما كنت تضطر الى محاولة تخيله عندما كنت تقرؤ كتابا أو تستمع الى معلم. بالإضافة الى ما سبق فان التعليق الصوتي المرافق للصور يساعد على ترسيخ الفهم أكثر فأكثر. إذا عوضا عن ان تضيع وقتك تحاول تخيل شيء ما من دون إمكانية معرفة إذا كانت تتخيله بشكل صحيح أم لا، كل ما عليك فعله هو النظر على الرسومات التوضيحية المتحركة و الإستماع الى التعليق المرافق لتتمكن من الفهم و الإستيعاب. مما لا شك فيه انه يمكن لأي شخص أن يوفر الكثير من المال بإختياره برامجنا التعليمية المحوسبة لتكون معلمه.

نحن دائما ملتزومون بالمواعد الزمنية و اتمام التزاماتنا و الالتزام بالمعايير التي يطلبها الزبون. كما اننا ملتزمون بتزويد زبائننا بمنتجات ذات جودة عالية و سعر مقبول. كما اننا نضمن دائما لزبائننا بان ما يدفعونه ثمنا لاي من منتجاتنا ما هو الا جزء يسير من الثمن الحقيقي للمنتج.

 

تاريخ شركة الأعمال الرقمية

تأسست شركة الأعمال الرقمية في عام 1997. في خلال السنوات الماضية عملنا بجد لتحقيق مهمتنا. لقد انجزنا في السنوات الماضية اكثر من 70 برنامجا تعليميا تفاعليا لمساعدة المسلمين على النهل من العلوم في مجالات مختلفة. بالرغم من تأثيرنا الكبير في على اسواق عدة في العالم إلا أننا لم نحاول ان نقف في الضوء و نعلن وجودنا للعالم. الآن و قدد قررنا أن نوسع أعمالنا و نزيد من تأثيرنا في المجتمع المسلم فقد آن الأوان للوقوف في الضوء. تشتمل مخططاتنا بشكل أساسي على الأسواق العربية. و لكننا سنسعى أيضا الى توسيعها الى الأسواق الاجنبية.

لقد عملنا دائما بجد و صبر لتطوير مهاراتنا و خبراتنا في مجالات عملنا. نحن فخورون بما تمكنا من تحقيقه و نحن ماضون في دفع جودة منتجاتنا الى اقصى ما يمكن. نضمن دائما لزبائننا ان ما يدفعونه ثمنا لاي من منتجاتنا ما هو الا جزء يسير من الثمن الحقيقي للبرنامج. بينما تلجؤ العديد من الشركات الى وضع ما يقارب نصف ساعة فقط من البرنامج التعليمي على كل قرص مدمج و ذلك لغرض ان يوضع البرنامج على اكثر من قرص مدمج و بالتالي يظهر بانه برنامج كبير،فإننا نقوم بوضع ما يقارب ساعتين من الدروس التعليمية باستخدام تقنية الوسائط المتعددة على كل قرص.

في الوقت الراهن لا نبيع البرامج للمستخدمين مباشرة، و إنما نقوم ببيع حقوق الملكية أو التسويق لشركات أخرى.

نفتخر بشهادات زبائننا و زبائن الشركات الذين اشتروا منتجاتنا و التي يشيدون فيها بعملنا. العديد من زبائن الشركات التي تشتري حقوق برامجنا يصرون على تلك الشركات لانتاج البرامج التي يريدونها عوضا عن شرائها من شركات أخرى و ذلك لأنهم يثقون بالجودة التي تقدمها تلك الشركات.